منتـــــــدى سنبو الكبرى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هناwww.egysenbo.com/vb

    هدي النبي في العشر الأواخر

    شاطر
    avatar
    saif elmontada
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 466
    نقاط : 14957
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010
    العمر : 25
    الموقع : http://egysenbo.hooxs.com

    هدي النبي في العشر الأواخر

    مُساهمة من طرف saif elmontada في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:41 pm

    هدي النبي في العشر الأواخر


    [align=justify]







    عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل , وأيقظ أهله , وجدَّ وشدَّ المئزر ) [رواه البخاري ( 2024 ) ومسلم ( 2/832 ) ] .


    قولها : ( أحيا الليل ) أي سهره , فأحياه بالطاعة , وقولها : ( وأيقظ أهله ) أي للصلاة بالليل , وقوله : ( وشد مئزره ) أي اعتزل النساء ليتفرغ للعبادة صلوات الله وسلامه عليه . ينظر : الفتح لابن حجر ( 4/316 ) .
    وعنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الآخر ما لا يجتهد في غيره ) [رواه مسلم ( 2/832 ) ] .
    وروى الترمذي من حديث زينب بنت أم سلمة قالت : ( لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم إذا بقى من رمضان عشرة أيام يدع أحدا من أهله يطيق القيام إلا أقامه ) .
    وروى الترمذي ( 795 ) من حديث علي بن أبي طالب أن النبي صلى الله عليه وسلم ( كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من شهر رمضان ) [وقال الترمذي : حديث حسن صحيح ].

    هديه صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف :
    عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان ) [رواه البخاري ( 2025 ) ومسلم ( 2/830 ) ] .
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل , ثم اعتكف أزواجه من بعده ) [رواه البخاري ( 2026 ) ومسلم ( 2/831 ) ] .
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر , ثم دخل معتكفه , وأنه أمر بخبائه فضرب , لما أراد الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان , فأمرت زينب بخبائها فضرب , وأمر غيرها من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بخبائها فضرب , فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر نظر فإذا الأخبية , فقال : " آلبر تردن ؟! " فأمر بخبائه فقوض , وترك الاعتكاف في شهر رمضان , حتى اعتكف في العشر الأول من شوال ) [رواه البخاري ( 2033 ) ومسلم ( 2/831 ) ] .
    وهذا يدل على أنه صلى الله عليه وسلم كان يتخذ خباء يخلو فيه في أيام اعتكافه .
    عن أبي هريرة قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام , فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين ) [رواه البخاري ( 2044 ) ] .
    وكان سبب اعتكافه صلى الله عليه وسلم طلب ليلة القدر , كما ثبت من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في العشر الأواخر من رمضان , ويقول : ( تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ) [رواه البخاري ( 2020 ) ] .
    وثبت في [صحيح مسلم ( 2/825 ) ] من حديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني اعتكفت العشر الأول ألتمس هذه الليلة , ثم اعتكفت العشر الأوسط , ثم أتيت فقيل لي : إنها في العشر الأواخر , فمن أحب منكم أن يعتكف فليعتكف ) .
    وكان يرغب في قيام ليلة القدر , كما ثبت في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) [رواه البخاري ( 1901 ) ومسلم ( 1/524 ) ] .
    وكان صلى الله عليه وسلم في حال اعتكافه ربما أخرج رأسه لعائشة لترجله له , وكان لا يخرج من المسجد إلا لحاجة الإنسان ، كما ثبت في الصحيحين [خ:2028 ، م:2046 ] عنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يصغي إلي رأسه وهو مجاور في المسجد , فأرجله وأنا حائض ) .
    وفي حديث آخر [ خ:2029 ] قالت : ( كان لا يدخل البيت إلا لحاجة إذا كان معتكفا ).
    وكان صلى الله عليه وسلم ربما زاره بعض أزواجه وهو معتكف , فيخرج معها ليرجعها إلى بيتها , كما ثبت في "الصحيحين" [خ:2035 ، م:4/1712 ] من حديث علي بن الحسين أن صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أنها جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان , فتحدثت عنده ساعة , ثم قامت تنقلب , فقام النبي صلى الله عليه وسلم معها يقلبها , حتى إذا بلغت باب المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار , فسلما على رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم : ( على رسلكما , إنما هي صفية بنت حيىّ ) . فقالا : سبحان الله يا رسول الله , وكبر عليهما . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان يبلغ من ابن آدم مبلغ الدم , وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئا ) .
    وفي رواية عند البخاري ( 2038 ) : كان النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد وعنده أزواجه , فَرُحْنَ , فقال لصفية بنت حيى : ( لا تعجلي حتى أنصرف معك ) ، وكان بيتها في دار أسامة , فخرج النبي صلى الله عليه وسلم معها .
    وقال العلامة ابن القيم : « وكان إذا اعتكف طرح له فراشه ، ووضع له سريره في معتكفه ، وكان إذا خرج لحاجته ، مر بالمريض وهو على طريقه ، فلا يعرج عليه ولا يسأل عنه . واعتكف مرة في قبة تركية ، وجعل على سدتها حصيراً ، كل هذا تحصيلا لمقصود الاعتكاف وروحه ، عكس ما يفعله الجهال من اتخاذ المعتكف موضع عشرة ، ومجلبة للزائرين , وأخذهم بأطراف الأحاديث بينهم , فهذا لون , والاعتكاف النبوي لون . والله الموفق » ا.هـ [زاد المعاد ( 2/89_90 ) ] .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 5:48 pm