منتـــــــدى سنبو الكبرى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هناwww.egysenbo.com/vb

    العشر الاواخر فهل من مشمر

    شاطر
    avatar
    saif elmontada
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 466
    نقاط : 14957
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010
    العمر : 25
    الموقع : http://egysenbo.hooxs.com

    العشر الاواخر فهل من مشمر

    مُساهمة من طرف saif elmontada في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:58 pm

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى وآله وصحبه وسلم ... أما بعد..

    مضت الأيام والليالي وقارب رمضان على النهاية، فأقبلت العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل،
    وفيها ليلة القدر التي قال الله تعالى عنها
    (ليلة القدر خير من ألف شهر)
    وهذه العشر أفضل ليالي العام كما أن أفضل أيام العام العشر الأول من ذي الحجة.

    * وقت ليلة القدر : أرجح الأقوال أنها في أوتار العشر الأواخر من رمضان،
    وعليه يدل حديث عائشة رضي الله عنها قالت : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يجاور في العشر الأواخر من رمضان ويقول:
    تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان) - رواه البخاري ومسلم-

    * كيف يتحرى المسلم ليلة القدر: من حرم هذه الليلة المباركة حرم الخير كله،
    ولا يحرم خيرها إلا محروم، فيندب للمسلم الحريص على طاعة الله أن يحييها
    إيماناً واحتساباً وطمعاً في أجرها العظيم.
    قال صلى الله عليه وسلم (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)
    -رواه البخاري ومسلم-

    ويستحب الدعاء فيها والإكثار منه، فقد ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت :
    (قلت يا رسول الله! أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، فما أقول فيها؟
    قال: قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) ]رواه الترمذي[
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره،
    وأحيى ليله، وأيقظ أهله) - رواه البخاري ومسلم-
    وعنها رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر
    ما لا يجتهد في غيرها) - رواه مسلم-

    * علاماتها : وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة ليلة القدر فقال
    ( صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها، كأنها طست حتى ترتفع) رواه مسلم-
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (ليلة القدر ليلة سمحة، طلقة، لا حارة ولا باردة، تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء)
    -رواه الطيالسي وابن خزيمة والبزار-

    ومن علاماتها، قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، وزيادة النور، وطمأنينة القلب
    وانشراح الصدر من المؤمن أكثر مما يجده في بقية الليالي،
    والرياح فيها تكون ساكنة لا يأتي فيها عواصف.
    وقد يُري اللهُ الإنسانَ الليلة في المنام، كما حصل ذلك لبعض الصحابة.

    * الاعتكاف فيها:
    ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان
    حتى توفاه الله عز وجل) -رواه البخاري ومسلم-

    والله أعلم

    * مختصر من الشرح الممتع للعلامة ابن عثيمين، وصفة صوم النبي في رمضان , لسليم الهلالي ..



    أيه الأحبة :
    إن إدراك ليلة القدر- و الله - لهو أمر سهل – على من سهل الله عليه –
    و ما ذاك ألا بأن نقوم العشر الأواخر كلها و بهذا نضمن إدراك ليلة القدر بإذن الله .

    فيا عبد الله :
    إن أردت لحاق السادة ، فاترك مخاللة الوسادة .
    يا ثقيل النوم : أما تنبهت ، الجنة فوقك تزخرف ، و النار تحتك توقد ، و القبر إلى جنبك يحفر ،
    و لربما يكون الكفن قد جهز .
    يا عبد الله :
    أمامك الجواهر و الدرر، أمامك ليلة القدر ، فعلاما تضيع الأعمار في الطين و المدر .
    يا طويل النوم :
    بادر قبل أن يفوتك ( تتجافى جنوبهم ) فتأتي يوم القيامة فلا تجد
    ( فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين ).
    فيا أخي :
    و الله أن العمر كله قصير ، فكيف بعشر ليال .
    آلا تستحق ليلة القدر أن نضحي من أجلها بعشر ليال فقط .
    غدا يا عبد الله عندما يوفى الناس أعمالهم تحمد قيامك و صيامك .
    غدا يا عبد الله تفرح بتهجدك و صلاتك ، حين يتحسر أهل الغفلة .

    اللهم إنا نسأل أن تجعلنا من من يوفق قيام لليلة القدر و أنت أكرم الأكرم


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 5:44 pm